• Şћẽĸσ
  • لو غصب عنك
  • قال هات على بركة الله فإني أحب أن أسمع في هذا الخطب كل ما فيه وأكثر ما يتصل به فكان من الجواب أن ابن يعيش يريد بهذه الخطبة أن عمر الإنسان قصير وعلم العالم كثير وسره مغمور وكيف لا يكون كذلك وهو ذو صفائح مركبة بالوضع المحكم وذو نضائد مزينة بالتأليف المعجب المتقن والإنسان الباحث عنه وعما يحتويه ذو قوى متقاصرة وموانع معترضة ودواع ضعيفة وإنه مع هذه الأحوال منتبه بالحس حالم بالعقل عاشق للشاهد ذاهل عن الغائب مستأنس بالوطن الذي ألفه ونشأ فيه مستوحش من بلد لم يسافر إليه ولم يلم به وإن كان صدر عنه فليس له بذلك معرفة باقية ولا ثقة تامة وإن الأولى بهذا الإنسان المنعوت بهذا الضعف والعجز أن يلتمس مسلكا إلى سعادته ونجاته قريبا ويعتصم بأسهل الأسباب على قدر جهده وطوقه وإن أقرب الطرق وأسهل الأسباب هو في معرفة الطبيعة والنفس والعقل والإله تعالى فإنه متى عرف هذه الجملة بالتفصيل واطلع على هذا التفصيل بالجملة فقد فاز الفوز الأكبر ونال الملك الأعظم وكفى مؤونة عظيمة في قراءة الكتب الكبار ذوات الورق الكثير مع العناء المتصل في الدرس والتصحيح والنصب في المسألة والجواب والتنقير عن الحق والصواب وهذا الذي قاله ابن يعيش ليس بحيف ولا خارج عن حومة الحق وإن كان الأمر فيه أيضا صعبا وشاقا وهائلا وعاملا ولكن ليس لكل أحد هذه القوة الفائضة وهذه الخصوصية الناهضة وهذا الاستبصار الحسن وهذا الطبع الوقاد والذهن المنقاد والقريحة الصافية والاستبانة والتأمل لأن هذه القوة إلهية فإن لم تكن إلهية فهي ملكية وإن لم تكن ملكية فهي في أفق البشرية وليس يوجد صاحب هذا النعت إلا في الشاذ النادر وفي دهر مديد بين أمة جمة العدد والفائق من كل شيء والبائن من كل صنف عزيز في هذا العالم الوحشي كما أن الرديء والفاسد معدوم في هذا العالم الإلهي ويمكن أن يقال بالمثل الأدنى إن من يتكلم بالإعراب والصحة ولا يلحن ولا يخطئ ويجري على السليقة الحميدة والضريبة السليمة قليل أو عزيز وإن الحاجة شديدة لمن عدم هذه السجية وهذا المنشأ إلى أن يتعلم النحو ويقف على أحكامه ويجري على منهاجه ويفي بضروطه في أسماء العرب وأفعالها وحروفها وموضوعاتها ومستعملاتها ومهملاتها ومتى اتفق إنسان بهذه الحلية وعلى هذا النجار فلعمري إنه غني عن تطويل النحويين كما يستغني قارض الشعر بالطبع عن علم العروض وهكذا يستغني صاحب تلك القوة التي أشار إليها ابن يعيش عن ذلك ولكن أين ذاك الفرد والشاذ والنادر فإن حضر فما تفعل معه إلا أن تقلده وتأخذ عنه وتتبعه

the.death.of.superman.2018.web-dl.x264-fgtتحميل ملف ترجمه

ورتعت منه في

the.death.of.superman.2018.web-dl.x264-fgtتحميل ملف ترجمه the.death.of.superman.2018.web-dl.x264-fgtتحميل ملف ترجمه the.death.of.superman.2018.web-dl.x264-fgtتحميل ملف ترجمه 1 قلبي شايل بهاء سلطان 1 انا مصمم بهاء سلطان 1 لما تبقى الدنيا قاسية من مسلسل فوق السحاب بهاء سلطان 1 قلبك يا حول الله بهاء سلطان 1 يا ترى بهاء سلطان عمان ا ف ب يرى محللون سياسيون ان قرار الاسلاميين مقاطعة الانتخابات التشريعية التي ستجرى في الاردن اليوم يعني أنهم يستعدون لمعارضة خشنة قد تجتاز بعض الخطوط الحمر ما يمكن ان يؤدي في نهاية المطاف الى زعزعة الاجواء في البلاد ويقول عريب الرنتاوي مدير مركز القدس للدراسات السياسية لوكالة فرانس برس هناك تيار مهم اغلبه من حمائم سابقين داخل الحركة الاسلامية يتحدثون عن معارضة خشنة يجب ان تدشنها الحركة بالنظام السياسي في المرحلة القادمة ويقترحون اجتياز بعض الخطوط الحمر في مواقفها السياسية واضاف ان حصل ذلك فإننا سنكون امام عهد جديد من العلاقة بين الحركة والنظام قد تفتح المجال امام العناصر الاكثر تطرفا من اجل ان تبرز منطقها وتسوق خطابها وتشرع في تنفيذ انماطها الخاصة من المعارضة للنظام من جهته اعتبر مسؤول اردني سابق انه اذا ما استمر الاسلاميون في قرار مقاطعة الانتخابات التشريعية ورفعوا من حدة نبرتهم فإن ذلك قد يؤدي الى عمل في الخفاء قد يؤدي في نهاية المطاف الى زعزعة الاجواء في البلاد لكن وزير الدولة الاردني لشؤون الاعلام والاتصال على العايد قال من جهته انه ليس قلقا من هكذا سيناريو واضاف العايد لوكالة فرانس برس نحن نحترم حرية التعبير لكن هذه الحرية يجب ان تبقى في اطار احترام القانون وقاطعت الحركة الاسلامية في الاردن ممثلة بحزب جبهة العمل الاسلامي وجماعة الاخوان المسلمين في الاردن الانتخابات باعتبار ان الحكومة لم تقدم ضمانات لنزاهتها بعد ما حدث من تزوير في انتخابات 2007 من جانبه اعتبر نواف التل مدير مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الاردنية ان سبب مقاطعة الاسلاميين هو خلافات داخلية داخل الحركة وقال التل لوكالة فرانس برس ان زعيم حماس خالد مشعل اصدر تعليمات يدعو فيها الاسلاميين الاردنيين للمشاركة في الانتخابات من اجل ضمان وجود حلفاء في داخل مجلس النواب ما اوجد انقسامات داخل الحركة مشيرا الى ان مجموعته التي كانت بالاصل مع المقاطعة غيرت موقفها واضحت مع المشاركة قبل صدور قرار المقاطعة التي دعا اليها الحمائم العمل الشعبي من جانبه يرى ياسر زعاترة خبير شؤون الجماعات الاسلامية ان الاسلاميين في الاردن قد يختارون العمل الشعبي والبحث عن اطر ونضالات سلمية شعبية لتعبئة الفراغ الناجم عن الغياب عن مؤسسة البرلمان مع ذلك فان الاسلاميين شاركوا في انطلاقة الحياة السياسية في الاردن بقوة في الانتخابات التشريعية الاولى التي جرت في نوفمبر من عام 1989 وحصلوا على 30 من مقاعد مجلس النواب الا ان تمثيلهم انخفض منذ ذلك الوقت في مجلس النواب في حين تصاعد تأثيرهم في الشارع ويبرر الاسلاميون تراجعهم هذا الى قانون الانتخابات على اساس الصوت الواحد والذي اعتمد عام 1993 معتبرين ان هدفه كان الحد من حضورهم في مجلس النواب قبل عام واحد على توقيع المملكة لمعاهدة السلام مع اسرائيل ويقول المسؤول الاردني السابق ان الاردن الحليف للولايات المتحدة والذي يعتمد على المساعدات المالية من الدول الغربية لايستطيع ان يكون له برلمان معاد للغرب والاسلاميون لن يفتقدوا للحجج في خطبهم خارج البرلمان فالبلد يمر بازمة اقتصادية حادة مع عجز في الميزانية بلغ ملياري دولار ودين خارجي يبلغ 11 مليار دولار ما يقارب 60 من الناتج المحلي ودعوات الاسلاميين للاصلاح تختلف عن تلك التي تنادي بها الدولة التي تأمل بتحديث البلاد من خلال سن قوانين تعطي المزيد من الحقوق للمرأة والحريات ويؤكد المسؤول الاردني السابق ان الاسلاميين يركزون على الجيل الجديد فهم فتحوا مدارس خاصة تركز على الدين وتفرض الحجاب على طالباتهاواسعارهم تنافسية جذبت الطبقة الوسطى التي تحاول تجنب المدارس الحكومية ذات المستوى المتدني محذرا من خطر سيطرة الاسلاميين على التعليم في المملكة ودعي حوالى 25 مليون شخص للتوجه الى صناديق الاقتراع في عموم محافظات المملكة الـ 12 الثلاثاء لاختيار اعضاء مجلسهم النيابي السادس عشر في ضوء ذلك ومن خلال هذه الزوبعة وهذا الاعصار العنيف من الشكوى والتذمر والاحتجاجات التي فجرها ضباط ورجال المرور جراء تعرضهم للمكـــــــارم السخية من الشتم والضرب والركل التي وزعها عليهم بمنتهى النبل والاخلاق والعدل والانصاف والمساواة حماية المسؤول الاول المعني بستراتيجيــــــة الدفاع عن حقوق الانسان فاننا وانطلاقا من المسؤولية الوطنيــــــة لافراد تلك الحماية الذين نهضوا بواجبهم الوطنــــــي على اكمل وجه يجب ان نطالب اللجنة التحقيقية المشكلة لهذا الغرض انزال اقصى العقوبات بضباط ورجال المرور الذين تعرضوا للضرب والاهانة والعدوان لانهم اعترضوا وصرخوا وقاوموا وبذلك ازعجوا بصراخهم واحتجاجاتهم تلك افراد الحماية الابطــــــال وعكروا امزجتهم وشوهوا سمعتهم كما نأمل ان يتم تكريم هذه الكوكبـــــة من الابطال الميامين الذين ابلوا احسن بلاء في تعزيز سمعة العراق في ميدان الدفاع عن حقوق الانسان ودحضوا بمأثرتــــــم هذه اكاذيب ودجل وبهتان كل تقارير منظمات الدفاع عن حقوق الانسان